((( ~ . مـنتـدى فـانـتــازيـا . ~ )))

أهـلاً بكـ زائـرنا الكـريـم
في منتدى ((( ~ فـانـتـازيـا ~ )))
((( ~ . مـنتـدى فـانـتــازيـا . ~ )))

مشـاعـر في حـرووف


    إسرائيل وأميركا وتركيا يريدون تقاسم المنطقة بقلــم حسنين هيكل

    شاطر
    avatar
    Suzy Wakim
    الإدارة الـعـامـة
    الإدارة الـعـامـة

    عدد المساهمات : 2539
    نقـاط : 4955
    تاريخ التسجيل : 07/02/2010
    مكان الإقامة مكان الإقامة : دمشـق - سـورية
    العمل أو الدراسة العمل أو الدراسة : مدير شـركة المتوسط للإنتاج الفني والإعلامي
    الهوايات : الكتابة والشعر، وتصفح النت

    مقال إسرائيل وأميركا وتركيا يريدون تقاسم المنطقة بقلــم حسنين هيكل

    مُساهمة من طرف Suzy Wakim في 25th أكتوبر 2011, 8:52 pm



    إسرائيل وأميركا وتركيا يريدون تقاسم المنطقة

    أكد الكاتب والمحلل السياسي محمد حسنين هيكل بأن ما يشهده العالم العربي هذه الأيام ليس « ربيعاً عربياً » وإنما « سايكس بيكو » جديد لتقسيم العالم العربي وتقاسم موارده ومواقعه ضمن 3 مشاريع، الأول غربي « أوربي - أمريكي » والثاني إسرائيلي والثالث تركي، مؤكداً أن الثورات لا تصنع ويستحيل أن تنجح بهذا الأسلوب باعتبارها فعل لا يتم بطريقة « تسليم المفتاح » من قوى خارجية تطلب السيطرة ولا تريد إلا مصالحها فقط ولا يصح أن يتصور أحد أنها بعد المصالح تريد تحرير شعب.

    وأشار هيكل في حوار أجراه مع صحيفة « الأهرام » المصرية إلى أن ما نراه الآن ليس مجرد ربيع عربي تهب نسماته على المنطقة، وإنما هو تغيير اقليمي ودولي وسياسي يتحرك بسرعة كاسحة على جبهة عريضة ويحدث آثاراً عميقة ومحفوفة بالمخاطر أيضاً.

    وقال : « ما نراه في هذه اللحظة هو مشروع قومي يتهاوى، وبقاياه تجري إزاحتها الآن، ومشروعات أخرى تتسابق إلى الفراغ، بعد أن أضاع ذلك المشروع مكانه وزمانه » .. وأضاف : « أكاد أرى الآن خرائط كانت معلقة على الجدران ترفع الآن وتطوى، لأن المشاهد اختلفت، فالمواقع العصية تأدبت أو يجري تأديبها والمواقع الضائعة استعيدت أو انها تستعاد الآن، وكل ذلك تمهيد لفصل في شرق أوسط يعاد الآن تخطيطه وترتيبه وتأمينه، حتى لا يفلت مرة أخرى كما حدث عندما راود العرب حلم مشروعهم القومي، وتبدى لسنوات كأن هذا المشروع القومي العربي هو شكل المستقبل.

    وأكد هيكل ان الاعتراف الأمريكي الغربي بالإخوان المسلمين لم يأت قبولاً بحق لهم ولا اعجاباً ولا حكمة، لكنه جاء قبولاً بنصيحة عدد من المستشرقين لتوظيف ذلك في تأجيج فتنة في الإسلام لصالح آخرين، مضيفاً بأن نشوة الاخوان بالاعتراف الأمريكي الغربي بشرعيتهم لم تعطهم فرصة كافية لدراسة دواعي الاعتراف بعد نشوة الاعتراف.

    وأكد هيكل أن المشروع الغربي الأمريكي الأوربي يزحف على خطين وبحركة كماشة على الجناحين تطوق وتحاصر، الخط الأول مرئي مسموع محسوس ومسعاه اغراق المنطقة في صراع إسلامي - إسلامي، وبالتحديد سني شيعي، وقد بدأ زحف هذا الخط من عدة سنوات، عندما سقط النظام الامبراطوري في ايران، وحل محله نظام الثورة الإسلامية .. أما الخط الثاني لهذا المشروع الأمريكي - الأوروبي فهو الخط الموازي لخط الفتنة والذي يزحف بسرعة لافتة حتى يسبق غيره والمتمثل بتقسيم المنطقة على طريقة « سايكس بيكو » مع تعديل ما تقتضيه متغيرات الأحوال.

    وقال هيكل أن « الخرائط الجديدة لا توزع إرث الخلافة العثمانية وإنما توزع إرث المشروع القومي العربي الذي تمكن من طرد الاستعمار الغربي في مرحلة سابقة وحاول أن يملأ الفراغ وعجز .. وأن دولة الخلافة العثمانية لم تستطع أن تحمي أملاكها، وهكذا جرى ارثها، وان المشروع العربي لم يستطع أن يحمي نفسه وهكذا اليوم يتوزع إرثه.

    وشرح هيكل كيف يتم تطبيق سايكس بيكو على الأرض عندما قال : « أولاً نحن نعلم مما نقرؤه الآن أن نفط ليبيا جرى توزيع امتيازاته فعلاً، وبنسب أذيعت على الملأ، كانت 30% لفرنسا ( شركة توتال ) و20% لبريطانيا ( شركة بريتش بتروليم )، والحصة أقل لأن بريطانيا أخذت أكثر في نفط العراق .. وليست أمامي الآن نسب التوزيع فيما بقي، لكن إيطاليا تطالب بحق مكتسب ( شركة إيني )، ثم ان الشركات الامريكية تلح على دخول قائمة الوارثين .. وبعد إرث الموارد هناك، ثانياً تخصيص المواقع من خلال قاعدة للاسطول السادس في طرابلس لأمريكا ومركز مخابرات في بنغازي وطبرق لبريطانيا، وإيطاليا تحتج بأنها تاريخياً تعتبر ليبيا منطقة نفوذ لها، وفرنسا عبر البحر لها مطالبها .. كل هذا وصوت المعارك لا يزال يدوي، وسيل الدماء لا يزال يتدفق.

    ونقل هيكل اعترافاً جاء على لسان شخص قريب الصلة بالمجلس الانتقالي في لييبا بأنهم : تصوروا بمجرد هبّة في بنغازي أن يفعل القذافي مثل ما فعل بن علي في تونس ومبارك في مصر ويمشي، وأنهم خرجوا إلى الشوارع وانكشفوا لكن هذا الرجل لم يمشي وبقي في ليبيا ومعه جزء كبير من البلد وجزء كبير من الناس، وكذلك معظم الجيش ومعظم القبائل أيضاً، ولذلك اضطروا إلى قبول أي مساعدة « التدخل الأجنبي العسكري » ولو أن القذافي هرب وأراحهم لما وقعوا في هذا المأزق، لكنه لم يفعل.

    وقال هيكل : « قرأت قبل أسابيع عنواناً في صحيفة بأن حلف الأطلسي يفتح الطريق لتحرير طرابلس وأنا لا أعلم أن حلف الأطلسي يريد أن يحرر شبراً عربياً.

    كما تحدث هيكل عن سوريا وقال بأن التدخل العسكري الأجنبي في سوريا في هذه اللحظة مخيف.

    وتحدث هيكل عن مشروع تركي لديه حظ أكبر لأن أساسه التاريخي لا يزال في الذاكرة وفي المواريث .. مذكراً بأن تركيا العثمانية كانت هي الضحية التي توزع إرثها على الآخرين في « سايكس بيكو » الأولى وهي الآن أمام إغراء أن تكون شريكاً في الإرث الجديد بعد أن كانت ضحيته في سابقه.

    في حين رأى هيكل أن مشروع إسرائيل أكثر وضوحاً حيث أنها أكثر المستفيدين من إيجاد دول طائفية لتثبت وجودها من خلال التأكيد على إدعائها بيهودية الدولة.

    22/10/2011


    _________________

    هو الأملُ إكسير الحياة ؛
    ما دامت قطرات الغيث تعود لتحيي فينا
    أحلى الذكريات


      الوقت/التاريخ الآن هو 25th سبتمبر 2018, 8:09 am