((( ~ . مـنتـدى فـانـتــازيـا . ~ )))

أهـلاً بكـ زائـرنا الكـريـم
في منتدى ((( ~ فـانـتـازيـا ~ )))
((( ~ . مـنتـدى فـانـتــازيـا . ~ )))

مشـاعـر في حـرووف


    السعـوديـة .. مقـاول الـتـدمـيـر وسـفـك الـدمـاء . .

    شاطر
    avatar
    Suzy Wakim
    الإدارة الـعـامـة
    الإدارة الـعـامـة

    عدد المساهمات : 2573
    نقـاط : 5007
    تاريخ التسجيل : 07/02/2010
    مكان الإقامة مكان الإقامة : دمشـق - سـوريا
    العمل أو الدراسة العمل أو الدراسة : مدير شـركة المتوسط للإنتاج الفني والإعلامي
    الهوايات : الكتابة والشعر، وتصفح النت

    منقول السعـوديـة .. مقـاول الـتـدمـيـر وسـفـك الـدمـاء . .

    مُساهمة من طرف Suzy Wakim في 16th أبريل 2014, 8:54 pm




    السعـوديـة .. مقـاول الـتـدمـيـر وسـفـك الـدمـاء . .

    صحيفة المنار الصادرة في فلسطين المحتلة عام 1948 ـ اسماعيل الحسن :

    رسا عطاء تمويل ودعم العصابات الإرهابية في سوريا على المقاول السعودي، هذا العطاء الذي وضعت بنوده وشروطه الولايات المتحدة بهدف تدمير الدولة السورية، والمضي قدماً في تنفيذ ما يتبقى من بنود وصولاً إلى تفتيت أراضي وشعوب الأمة، وضرب الإسلام والمسلمين.

    هذا التطور المتمثل بانتقال السعودية من مشارك رئيس في المؤامرة الإرهابية على الشعب السوري إلى مقاول متزعم يبذل قصارى جهده لإثبات وجوده عبر التخريب والتدمير وسفك المزيد من دماء أبناء سوريا، ليحظى بالمرتبة الأولى والأفضلية للركوع على عتبات البيت الأبيض، ويحظى برضى الصهاينة ومباركتهم، لعل نظام آل سعود في نجد والحجاز يكون في منأى عن الأخطار التي تهدد وجوده.

    وانتقال الحكم السعودي إلى موقع المقاول الأول للمؤامرة الإرهابية على سوريا، دفع بمشيخة قطر إلى أن تصطف خلفه بعد أن كانت وتركيا في المقدمة، تقتيلاً وتخريباً وضخ للسلاح والإرهابيين إلى داخل الأراضي السورية.

    هذا الوضع الجديد، دفع مشيخة قطر وتركيا التي يقودها نظام أخواني إلى محاولة “ الإثبات ” في الساحة المصرية التي خلعت نظام الأخوان، ولكن، دون التخلي عن الدور الموكل لأنقرة والدوحة في المؤامرة على سوريا، وهذا ما يفسر التدخل التخريبي من جانبهما في الساحة المصرية، وتجاوز حدودهما عداء لرغبات وإرادة الشعب المصري. وهذا لا يعني أن السعودية في صراع معهما بالنسبة لساحة مصر، فإسناد الرياض، اللفظي للقيادة المصرية الجديدة، هو تكتيكي في إطار الحرب بينها وبين تنظيم الأخوان، دون تجاهل حقيقة أن الرياض تاريخياً تقف ضد مصر إرادة ودوراً، وبالتالي، الموقف الأخير لها هدفه احتواء هذا الدور المصري، لصالح الدور السعودي المستميت من أجل تدمير الدولة السورية، ومن ثم الانتقال في ترتيب جديد يستهدف مصر وشعبها.

    لذلك، هناك سابق بين حلفاء وأدوات أمريكا، السعودية ومشيخة قطر وتركيا، على من يتصدر المرتبة الأولى في قائمة وكلاء أمريكا في المنطقة، وهذا تحدده الخدمات المقدمة في كل المجالات وفي كل الاتجاهات، بالشكل الذي يخدم المصالح والبرامج الأمريكية ويعزز الأمن الإسرائيلي، مع الإشارة هنا، إلى أن أنقرة والرياض والدوحة تتمتع بعلاقات تنسيق وتعاون قوية وثيقة مع تل أبيب، تصل الى درجة التحالف.

    إن قرع طبول الحرب، والتهديدات العسكرية للدولة السورية، تدبير سعودي إسرائيلي بمساندة وتسهيلات من جهات أخرى، هي في نفس دائرة الخدمات الأمريكية، والهدف نفسه، تدمير الدولة السورية وتفكيك الجيش السوري، في إطار مخطط شرير دموي يستهدف الأمة كلها .. حماية لإسرائيل وأمنها.

    فالسعودية قدمت الذرائع لأمريكا لشن عدوان بربري على سوريا، وفي مقدمتها استخدام السلاح الكيميائي الذي قامت بتحضيره وتجهيزه معامل خاصة، بتمويل سعودي، وأعطي لعصاباتها الإرهابية، وتحميل القيادة السورية مسؤولية ذلك، وهي ذريعة تلقفتها واشنطن باتفاق بين قيادات أمريكية وسعودية، والتمويل المالي أحد ركائز هذا الاتفاق، يضاف إلى ذلك، موقف الجامعة العربية المخزي، الذي اتهم القيادة السورية باستخدام الكيميائي، وهذا موقف ليس غريباً على الجامعة العربية التي سرقتها الرياض ودول الخليح، لتتحول إلى مجرد دائرة في دواوين وبلاط حكام امتهنوا الخيانة، منذ نعومة أظفارهم وبالولادة، ليشكلوا الخوارج الجدد في هذا العصر.

    فالسعودية تقف وراء قرار الحرب الأمريكي على الشعب السوري، وهذا الموقف هو امتداد لموقف الدعم اللامحدود الذي تقدمه الرياض للعصابات الإرهابية، مواقف مخزية تكشف عمق عداء آل سعود للعروبة والإسلام، وعمق الارتباط بأجهزة الأمن الأمريكية والإسرائيلية، ودور السعودية في تعزيز الأمن الإسرائيلي عبر تفكيك الجيوش العريية في الدول ذات التأثير، وهذا ما تقوم به في العراق وسوريا، وقريباً سيكون بشكل آخر في مصر، إضافة إلى فرض وتمرير حل تصفوي للقضية الفلسطينية من صنع إسرائيلي.

    وبوضوح، إن فشل العدوان على الشعب السوري، سيشكل بداية نهاية حكم آل سعود، هذا الحكم الذي يتحمل مسؤولية الدماء النازفة في العراق وسوريا … وبالتالي، حالة، الانتقام من هذه العائلة المارقة واردة وواجبة وآتية !!



    _________________

    هو الأملُ إكسير الحياة ؛
    ما دامت قطرات الغيث تعود لتحيي فينا
    أحلى الذكريات


      الوقت/التاريخ الآن هو 22nd نوفمبر 2017, 7:55 am