((( ~ . مـنتـدى فـانـتــازيـا . ~ )))

أهـلاً بكـ زائـرنا الكـريـم
في منتدى ((( ~ فـانـتـازيـا ~ )))
((( ~ . مـنتـدى فـانـتــازيـا . ~ )))

مشـاعـر في حـرووف


    الــســـــــــــــــــــــــــــــرطــــان !

    شاطر
    avatar
    Suzy Wakim
    الإدارة الـعـامـة
    الإدارة الـعـامـة

    عدد المساهمات : 2539
    نقـاط : 4955
    تاريخ التسجيل : 07/02/2010
    مكان الإقامة مكان الإقامة : دمشـق - سـورية
    العمل أو الدراسة العمل أو الدراسة : مدير شـركة المتوسط للإنتاج الفني والإعلامي
    الهوايات : الكتابة والشعر، وتصفح النت

    مقال الــســـــــــــــــــــــــــــــرطــــان !

    مُساهمة من طرف Suzy Wakim في 5th سبتمبر 2014, 10:35 pm




    الــســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرطــــــان !

    كتب " بن درور يميني " في صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية

    حذر ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز، ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري أيضاً في نهاية الأسبوع من خطر توسع تنظيم « الدولة الاسلامية »، الذي يصنع الفظائع في سوريا والعراق. وكلاهما مخطئ لأنهما يعتقدان أن الحديث عن منظمة واحدة فقط. يصعب عليهما أن يدركا أن السرطان قد انتشر فأصبح موجوداً في نيجيريا والصومال وباكستان وأفغانستان وسيناء – حيث قطعوا هناك قبل بضعة أيام فقط أربعة رؤوس – لكنه يصعب عليهما الفهم.

    التقيت قبل أقل من سنة حسن شلغومي، إمام مسجد مجموعة درنسي قرب باريس. ولم يكن أحد آنذاك يعرف داعش. وكان شلغومي الذي ينتمي إلى التيار المعتدل قد عانى مرة بعد أخرى من عنف مسلمين من التيار السلفي والوهابي. وتوجه إلى السلطات الفرنسية طالباً بتوسل حقيقي أن تبدأ التنبه إلى ما يحدث في المساجد. وتحدث عن وعظ مخيف موجه على اليهود والغرب لكن أحداً لم يُصغ إليه بل إن اليسار الفرنسي ندد به، فإنه يُصر على ألا يكره اليهود ولذلك فإن شيئاً ما عنده على غير ما يرام.

    لم يبدأ ذلك في الأشهر الأخيرة : ففي عشرات السنين الأخيرة أنفقت السعودية على الاسلام المتطرف في كل أنحاء العالم. ونشر الدكتور والي ناصر، وهو من مواليد باكستان، بحثاً عن نفقات السعودية الضخمة على شبكات مدارس ضخمة في باكستان وأفغانستان. وكتب الدكتور أنهم لم يهتموا هناك بالعلم بل بمحاربة الكفار. وأنتم تعلمون ما جاء بعد ذلك. إن خريجي تلك المدارس هم الذين ملأوا صفوف المجاهدين وطالبان وأنشأوا القاعدة بعد ذلك.

    ونشر البروفيسور أنطوني غيلس أيضاً تقريراً شاملاً عن نفقات ضخمة مشابهة بلغت 233 مليون جنيه إسترليني على « مراكز دراسات إسلامية » في الجامعات الثماني الرائدة في بريطانيا. وكان الهدف من جهة البريطانيين هو دمج الشباب المسلمين، بيد أن المال السعودي أُنفق على زيادة التطرف، وتُبين النتيجة كما كتب " غينس " أن السعوديين فازوا.

    قدّرت وزارة الخارجية الأمريكية بجلالة شأنها أن السعودية أنفقت في العقود الأخيرة عشرة مليارات دولار على الدعوة إلى التحول عن التيار السني المركزي إلى المذهب الوهابي. فأين كان أسلاف جون كيري ؟ نشرت وزارة خارجية الاتحاد الأوروبي في حزيران 2013 تقريراً شاملاً عنوانه « مشاركة السلفية / الوهابية في دعم جماعات متمردين في أنحاء العالم وإمدادها بالسلاح ». وتقول الجملة الافتتاحية إن « السعودية هي المصدر المركزي للإنفاق على الإرهاب منذ سبعينيات القرن الماضي »، وأصبح ملك السعودية يشتكي الآن. انقلب السحر على الساحر.

    كان كل شيء معلوماً وظاهراً، فقد أشارت التقارير والبحوث إلى ذلك التمويل، لكن العمى هزمها جميعاً. وإن أكثر رجال الجامعات الذين يشتغلون بذلك الشأن في الولايات المتحدة وأوروبا هم رافعو راية العمى. وقد كان إدوارد سعيد الراحل وجون أسبوزيتو ( الذي كان رئيس اتحاد محاضري دراسات الشرق الأوسط ) وكثير آخرون كانوا من أقطاب مذهب العمى، فقد زعموا أن الاسلام المتطرف ظاهرة غير ذات شأن. ووجهوا إصبع الاتهام إلى الولايات المتحدة نفسها وإلى إسرائيل بالطبع وحظوا بنجاح مدهش. وهذا بالضبط ما يعتقده أكثر « الخبراء » في هذا المجال. فلهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها.

    يُخيل إلينا بين حين وآخر أن العالم الحر يستيقظ بيد أنه يستيقظ وينام فوراً. وإن المُحذرين الآن ليسوا محافظين أو كارهين للاسلام بل الحديث الآن أيضاً عن أولئك الذين أنفقوا وناموا، فلم يبق سوى أن نأمل أن يكون الاستيقاظ الحالي أكثر جداً بقليل، وإن يكن ذلك من أجل التغيير.

    كرمالكم الإخبارية    


    _________________

    هو الأملُ إكسير الحياة ؛
    ما دامت قطرات الغيث تعود لتحيي فينا
    أحلى الذكريات


      الوقت/التاريخ الآن هو 25th سبتمبر 2018, 8:07 am