((( ~ . مـنتـدى فـانـتــازيـا . ~ )))

أهـلاً بكـ زائـرنا الكـريـم
في منتدى ((( ~ فـانـتـازيـا ~ )))
((( ~ . مـنتـدى فـانـتــازيـا . ~ )))

مشـاعـر في حـرووف


    إلى المشككين بدعم روسـيا لسـوريا.. السلاح النوعي الروسـي وصل وسيصل

    شاطر
    avatar
    Suzy Wakim
    الإدارة الـعـامـة
    الإدارة الـعـامـة

    عدد المساهمات : 2573
    نقـاط : 5007
    تاريخ التسجيل : 07/02/2010
    مكان الإقامة مكان الإقامة : دمشـق - سـوريا
    العمل أو الدراسة العمل أو الدراسة : مدير شـركة المتوسط للإنتاج الفني والإعلامي
    الهوايات : الكتابة والشعر، وتصفح النت

    برافو إلى المشككين بدعم روسـيا لسـوريا.. السلاح النوعي الروسـي وصل وسيصل

    مُساهمة من طرف Suzy Wakim في 8th نوفمبر 2014, 12:00 pm




    إلى المشككين بدعم روسـيا لسـوريا.. السلاح النوعي الروسـي وصل وسيصل

    زيارة الوفد السوري الروسية المقصد، الطويلة زمنياً، والثمينة نتائج، غلفتها التصريحات الاقتصادية بغلاف جاف وبارد، حيث لم يلفت طول زمن الاجتماعات وزحمة روزنامة المواعيد أنظار المراقبين، أو لعل برودة الطقس ساهمت في خفض حرارة التسريبات حول مواضيع المباحثات التي أجراها الوفد مع المسؤولين الروس. لكن حرارة الميدان والنتائج المحققة في وقت قياسي على الأرض، دفعت المراقبين لاحقاً، للتساؤل عن نوعية السلاح الذي استبق وصوله إلى سوريا عودة الوفد السوري من روسيا، وعن حقيقة القرار الروسي المتخذ بدعم قرارات القيادة السورية باستعادة السيطرة على مناطق استراتيجية عدة، بكافة الوسائل، ومهما كان الثمن والسلاح المطلوب لتحقيق الإنجاز، الذي أكد أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله أننا نعيشه هذه الأيام، والذي يؤشر ويؤكد حتمية تحقيق الانتصار النهائي مهما طال أمد المعارك وتعددت الجبهات.

    اجتماعات " سوتشي " عقد على هامشها العديد من الاجتماعات الثنائية والمشتركة، والتي وصفتها مصادر مطلعة على مباحثاتها ونتائجها، بأنها كانت مفاجأة جداً للوفد الزائر، خاصة لجهة « مرونة الطرف الروسي المفاوض »، الذي تنازل وللمرة الأولى عن شرط الضمانات المطلوبة لعقد الاتفاقات، كما جرت العادة في المفاوضات السابقة، كذلك، تفاجأ الوفد السوري بمروحة الخيارات الواسعة اقتصادياً، عسكرياً وتقنياً، التي وضعها أعضاء الوفد الروسي أمامهم، وعلى القاعدة اللبنانية « نقي واستحلي »، مع تفضيل وتوصيات ببعض أنواع الأسلحة، التي أكد وفد روسي عسكري سبق له أن التقى وفداً عسكرياً سورياً متخصصاً، ضرورة تزويد الجيش العربي السوري بها، لخصوصية استخداماتها في معارك المدن والجبهات شديدة التحصين، التي تلائم إلى حد كبير جبهات مثل جوبر ومورك وحلب .. والجبهة الجنوبية.

    أول الأسلحة التي سبق وصولها إلى سوريا، وبدأ استخدامها من قبل وحدات الجيش العربي السوري، كان كاسحة الألغام ( UR 77 ) التي بات معروفاً وعلى نطاق واسع، أهميتها الميدانية في فتح الثغرات ضمن مساحات إسمنتية وحقلية تمتد لمسافة ٩٠ متراً من المواقع شديدة التحصين، والمزروعة بالألغام والعبوات الناسفة والمفخخات على اختلاف أنواعها.

    أما ما هو غير معروف، لا نتائج ولا نوعية ولا ذخيرة، فهو سلاح مخصص للأنفاق، ويتميز بقدرات نارية هائلة وغزيرة، يستطيع من خلالها مقاتلو الجيش العربي السوري، تحويل الأنفاق إلى جحيم ملتهب، يدفع الموجودين بداخلها إلى الفرار وإخلائها فوراً. ميزة هذا السلاح، ضغطه الشديد والكثيف، وقدرته على التمدد والمحافظة على ضغط مستمر عبر مختلف فتحات الأنفاق وصولاً حتى نقطة النهاية، وتدمير كل ما يعترض طريقه من مواد صلبة.

    كما قامت روسيا وخلال فترة سابقة لسفر الوفد السوري بتزويد الفرق المدرعة السورية، بنوعيات مختلفة من الذخائر المتطورة، وبأنظمة تدريع وتسليح مخصصة لكافة فئات الدبابات الروسية الموجودة في الخدمة ضمن فرق الجيش السوري المدرعة، بالإضافة إلى جسر جوي وبحري مفتوح للدعم اللوجستي بشكل يضمن عدم خلو المخازن والمستودعات السورية من الذخائر الأكثر استعمالاً في المعارك الجارية حالياً.

    كذلك تم الاتفاق خلال الاجتماعات العسكرية الجانبية، على جردة أسلحة وذخائر، متنوعة الاستخدامات، تسد في جزء كبير منها، حاجة الجيش العربي السوري لأسلحة نوعية، تكتيكية، مزودة بتقنيات عالية في الرصد والاستهداف، وتستطيع كشف واستهداف تحركات العدو على مسافات بعيدة على الجبهات المفتوحة، والتضاريس الجغرافية المختلفة، وفي مختلف الظروف المناخية، كما يمكنها العمل « ليلاً ونهاراً »، من خلال منظومة الرصد وكشف الأهداف الحرارية وأجهزة الاستشعار العاملة على شبكة رادارات منخفضة، تسمح باستخدامها ضد الأفراد والآليات المتحركة على الأرض وعلى كل ما يتحرك جواً على مسافات منخفضة ومتوسطة.

    الوفد السوري الذي ترأسه وزير الاقتصاد والتجارة الدكتور همام الجزائري حقق خطوات متقدمة لتعزيز العلاقات مع روسيا، واستطاع من خلال الاجتماعات المتواصلة للجنة السورية الروسية الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري والعلمي والفني، التي عقدت في سوتشي في ٢٤ تشرين الأول الفائت، تحقيق خطوات متقدمة على مستوى التبادل التجاري والمشاريع الاستثمارية، تقوم على مراعاة المصالح التجارية والاقتصادية للبلدين.

    جمال شعيب – شاهد


    _________________

    هو الأملُ إكسير الحياة ؛
    ما دامت قطرات الغيث تعود لتحيي فينا
    أحلى الذكريات


      الوقت/التاريخ الآن هو 22nd نوفمبر 2017, 7:54 am